الأمين العام لاتحاد المغرب العربي يشارك في افتتاح مؤتمر الجمعية الدولية لرؤساء البلديات الفرنكوفونية.

شارك الأمين العام لاتحاد المغرب العربي أ.د الطيب البكوش في افتتاح مؤتمر الجمعية الدولية لرؤساء البلديات الفرنكوفونية يومي 9 و10 ديسمبر 2020 ، بتونس، مرفوقا بمديرة الشؤون السياسية والإعلام والديوان السيدة بسمة السوداني، وبمشاركة 130 وفدا من رؤساء البلديات والشركاء الدوليين ينتمون الى 33 دولة من افريقيا وامريكا واسيا واوروبا وذلك حضوريا وافتراضيا.
وأشاد الأمين العام لاتحاد المغرب العربي في كلمة إفتتاحية بأهمية هذا الإطار في تبادل التجارب والآراء المعبرة من ثقافات متعددة، قائلا “لا يمكن إلا أن يثري بعضها الاخر بتلاقح وتثاقف كم نحن اليوم في حاجة اليه ، لمزيد تعميقه وتجذيره في فضاءاتنا جميعا ، في سبيل تنمية أشمل وتوسيع أعدل، دون مفاضلة، حتى تستفيد التجمعات المحلية الكبرى والصغرى ، مدنية كانت أو قروية أو ريفية، وسواء أكانت ساحلية ام داخلية”.
وأكد أ.د الطيب البكوش أن هذا لا يتأتى إلا بالتضامن الفعال والتعاون بعقلية تشاركية في مستوى صياغة المشاريع وفي مستوى ترجمتها على أرض الواقع بالتسيير المحكم ، لتحقيق العيش المشترك والتنمية التضامنية في فضاءات تتأقلم مع المتغيرات، ولا سيما لتطوير الرقمنة التي لها فضل تخفيف وطأة البيروقراطية، والاقتصاد في الكلفة والزمان، فضاءات توفق بين الاقتصادي والاجتماعي وتحفظ التراث وتحترم البيئة السليمة ليتمتع بها الساكن والزائر، ولتتوارثها الأجيال جيلا بعد جيل، كما تتناقل جميع مكونات الثقافة المميزة والحضارة المشتركة.
وأضاف الأمين العام أن هذا المؤتمر والندوة السابقة له أمس يتوج القضايا التي تم طرحها ومناقشتها في ندوات البلديات المغاربية السابقة التي سعدت بالمشاركة فيها وشجعتنا على اتمام مشروع رقمنة الأمانة العامة لاتحاد المغرب الكبير. فبعد رقمنة التوثيق والأرشيف ، نعمل اليوم من أجل رقمنة المراسلات بجميع اداراتنا وأقسامنا ، وهو عمل مفتوح للتدارس مع شركائنا ، ونأمل تشريك الجمعية الدولية لرؤساء البلديات الفرنكوفونية فيها.
وبهذه المناسبة أجرى أ.د الطيب البكوش عديد اللقاءات مع وسائل الإعلام التي قامت بتغطية هذا الحدث.
وتجدر الإشارة إلى أن هذا الحدث شمل تنظيم ندوة حول “المدينة والرقمنة”، بالاضافة إلى اجتماع المكتب التنفيذي واجتماع الجلسة العامة