الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي تشارك في أشغال القمة الاستثنائية 13 للاتحاد الإفريقي

شاركت الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي في أشغال الدورة الاستثنائية 13 للاتحاد الإفريقي على مستوى القمة والمنعقدة عن بعد، يوم 5 دجنبر 2020.
خصصت هذه الدورة، التي عرفت مشاركة رؤساء دول وحكومات الدول الافريقية بالإضافة إلى ممثلي المجموعات الاقتصادية الإقليمية والشركاء الاستراتيجيين الجهويين والدوليين، لمناقشة واعتماد القرارات ذات العلاقة بالتنزيل الفعلي لاتفاقية التبادل الحر القارية بداية سنة 2021.
تميزت الجلسة الافتتاحية بإلقاء خطابات كل من الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، فخامة السيد سيريل رامافووسا، رئيس جمهورية جنوب أفريقيا؛ ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، سعادة السيد موسى فاكي محمد والأمين العام لمنطقة التجارة الحرة القارية الافريقية، السيد وامكيلي ميني.

وتم خلال الاجتماع اعتماد التقرير الدوري لرئيس جمهورية النيجر، بصفته منسق منطقة التبادل الحر القارية، والوثائق المتعلقة بمنطقة التجارة، كما تم اعتماد قرارات القمة ذات العلاقة وإعلان جوهانسبرغ بشأن بدء التداول التجاري في إطار منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية.
من جهة أخرى، تم خلال مؤتمر القمة التمرير الرسمي لوسائل التنفيذ الرئيسية، ذات الصلة باتفاقية التجارة الحرة من رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي إلى الأمين العام لمنطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية.
وفي ختام القمة، تم الإعلان الرسمي على البدء الفعلي للمبادلات التجارية بين الدول الإفريقية قي 01 يناير 2021.

تجدر الإشارة إلى أن الاتفاقية التي تعد من أهم البرامج الواردة في أجندة الاتحاد الإفريقي 2063 تهدف إلى إنشاء سوق أفريقية تضم 1.27 مليار مستهلك يبلغ ناتجها المحلي الإجمالي التراكمي ما يناهز 3.4 تريليون دولار أمريكي.

وتم توقيع الاتفاقية في 21 مارس 2018 في كيغالي، رواندا. ودخلت حيز النفاذ في 30 مايو 2019 وحتى الآن، صادقت عليها 34 دولة أفريقية كما قامت 44 دولة بتقديم عروضها التعريفية.
ويجدر التذكير أن الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي، على غرار باقي المجموعات الاقتصادية الإقليمية المعترف بها رسميا، ساهمت في مواكبة المفاوضات التي أسفرت عن استكمال الاتفاقية القارية، وهي تشارك حاليا في رسم خارطة طريق للتنفيذ الأمثل لمقتضياتها.