الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي تشارك في لقاء حول قافلة السلام الافتراضية.

شاركت الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي يوم 08 سبتمبر 2020 في لقاء من تنظيم المجلس الاقتصادي والاجتماعي والثقافي للاتحاد الأفريقي في إطار قافلة السلام الافتراضية تزامنا مع شتنبر “شهر العفو الإفريقي” والتي تهدف إلى توعية وتعريف المواطنين الأفارقة ومنظمات المجتمع المدني (CSOs) بموضوع “إسكات صوت البنادق”.
ونوّه المشاركون في هذا اللقاء بأهمية هذه المبادرة خصوصا وأنها تأتي في إطار موضوع الاتحاد الإفريقي لسنة 2020 “إسكات صوت البنادق”، كما أكدوا على ضرورة انخراط الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي في المشاريع والأنشطة ذات الصلة بإسكات صوت البنادق.
وفي هذا الصدد أبرز السيد الأمين العام المجهودات التي تقوم بها الأمانة العامة لتحقيق تكامل اقتصادي بين الدول المغاربية، وشدّد على أهمية تكثيف المبادلات التجارية في خلق مناخ مستقر كفيل بتشجيع المانحين على الاستثمار في منطقة مستقرة، ما سيؤدي إلى تنمية الاقتصادات الوطنية وخلق فرص الشغل. لأنه عندما يكون هناك تعايش سلمي بين المواطنين والدول، تزداد إمكانيات التفاعل والتكامل الاجتماعي والثقافي والاقتصادي ويقل خطر نشوب النزاعات.
ورحّب المشاركون بكلمة الأمين العام، معتبرين أن الاستثمار والاستقرار عنصرين أساسيين للحدّ من النزاعات ولا بد من دعم جهود الأمانة العامة لخلق مناخ كفيل بتحقيق مزيد من الاستقرار على مستوى المنطقة.
مثل الأمانة العامة في هذا الاجتماع السيد حاتم الغماري، مستشار بإدارة الشؤون السياسية، الذي ألقى كلمة الأمين العام في الاجتماع.